الرئيسية / رياضة / يظل الاهلى متصدر الدورى بعد تعادله مع فريق انبى تعادل سلبى …..

يظل الاهلى متصدر الدورى بعد تعادله مع فريق انبى تعادل سلبى …..

%d9%85%d8%a8%d8%a7%d8%b1%d8%a7%d8%a9-%d8%a5%d9%86%d8%a8%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%87%d9%84%d9%8a

201612120751165116

انتهى لقاء إنبى و الأهلي بالتعادل السلبي فى اللقاء الذي جمعهما على أرض ملعب استاد «بترو سبورت»، فى مباراة صعبة ضمن الجولة الخامسة عشرة لبطولة الدورى الممتاز.

بهذه النتيجة رفع الاهلى رصيده إلى 39 نقطة فى صدارة المسابقة، بينما رفع إنبي رصيده إلى 14 نقطة، في المركز الـ13.

بدء إنبى ضاغطا منذ الدقيقة الأولي، وشهدت الدقيقة الرابعة إهدار محمود قاعود لهدف مؤكد بعد عرضية من عمرو طارق الظهير الأيسر داخل المنطقة يخطئها حسين السيد الظهير الأيسر للنادى الأهلى للتتهىء لقاعود داخل منطقة الست ياردات وهو خالى تماما لكنه وضعها أعلى العارضة بغرابة شديدة ليهدر فرصة تقدم النادى البترولي.

تماسك الأهلى وبدء الضغط عن طريق الجهة اليمنى التي يقودها محمد هانى الذي مر من عمرو طارق ولعب عرضية متقنة لكن صلاح سليمان ابعدها قبل رأس مروان محسن، وعاد إنبي مرة أخرى في الدقيقة 12 للهجوم من الجهة اليسرى المفضلة له عن طريق عمرو طارق الذي اخترق ومر من احمد فتحى ومحمد هانى ولعب عرضية متقنة على رأس عمرو مرعى الذي لعبها لكن في المكان المتواجد فيه شريف اكرامى لتضيع فرصة سهلة أخرى لإنبى.
ظل إنبى متماسكا وهو الأفضل طوال 25 دقيقة من الشوط الأول، وفى الدقيقة 25 إحتسب البنا حكم اللقاء ضربة حرة لعبدالله السعيد من الجهة اليسرى، لعبها عبدالله قوية داخل المنطقة لكنها مرت خارج الملعب، وإستعاد الأهلى الكرة وحاول الوصول لمرمى على لطفى لكن دفاع إنبى اجاد في اغلاق جميع المساحات.
وفى الدقيقة 33 ظهر الأهلى هجوميا بعد تبادل الكرة بين لاعبيه حتى وصلت لأحمد فتحى الذي سدد كرة قوية مرت بجوار مرمى على لطفى بقليل، وانحصر اللعب في وسط الملعب حتى الدقيقة 44 عندما مرر محمد هانى كرة طويلة لحسين السيد المنطلق من الجهة اليسرى الذي لعبها عرضية متقنة لكن صلاح سليمان أخرجها وتدخل معه مروان محسن بالركبة، في رأس سليمان وارتكب خطأ اعطاه حكم اللقاء عليه انذار، واحتسب الحكم 4 دقائق وقت بدل ضائع، وفى الدقيقة 49 تهيأت الكرة لأحمد فتحى على حدود منطقة الجزاء لكنه سددها خارج المرمى، وأطلق الحكم صافرته بنهاية الشوط الأول بتعادل الفريقين .
بدء الفريقين الشوط الثانى بدون تغييرات، حاول الأهلى الضغط على لاعبى إنبى في بداية الشوط الثانى لكن دفاع الفريق البترولى ظهر متماسكا كالعادة، وفى الدقيقة 53 أجرى حسام البدرى التغيير الأول للقلعة الحمراء بنزول وليد سليمان بدلا من ميدو جابر.
وفى الدقيقة 59 يحتسب حكم اللقاء ضربة حرة لعبدالله السعيد خارج منطقة جزاء إنبى، نفذها عبدالله السعيد داخل المنطقة لمؤمن زكريا الذي سددها بعيدا عن المرمى لكن حامل الراية اشار بوجود تسلل، سيطر الأهلى على مجريات اللعب في وسط الملعب وانكمش إنبى في وسط ملعبه لكن الضغط لم يسفر عن جديد حتى الدقيقة 65.
وفى الدقيقة 68 أضاع وليد سليمان هدف محقق للنادى الأهلى بعد كرة بينية من وسط الملعب لسليمان الذي إنطلق منفردا بإتجاه مرمى إنبى لكنه تأخر ليعود رامى صبرى وينقذ الكرة ويخرجها ركنية تنفذ داخل المنطقة يخرجها صلاح سليمان قبل مهاجمى الأهلى، وفى الدقيقة 70 إنطلق حسين السيد من الجهة اليسرى ولعب عرضية متقنة لكن على لطفى أمسكها ببراعة، وبعدها انطلق محمد هانى من الجهة اليمنى ومر من رامى صبرى الذي عرقله حصل على كارت اصفر، ونفذ عبدالله السعيد الضربة الحرة داخل منطقة الجزاء على رأس فتحى الذي لعبها أعلى العارضة ليضيع هدف محقق للنادى الأهلى.
وفى الدقيقة 72 أجرى طارق العشرى تغييره الأول بخروج محمد بسيونى ونزول محمود توبة لمحاولة غلق وسط الملعب بعد إمتلاك الأهلى لمنطقة الوسط ولمحاولة تقليل الضغط الكبير على فريقه، وفى الدقيقة 75 أجرى حسام البدرى تغييره الثانى بنزول حسام غالى بدلا من محمد هانى.
وفى الدقيقة 80 خرج عمرو طارق ظهير ايسر إنبى للإصابة ونزل بدلا منه أحمد عبدالعزيز، وفى الدقيقة 82 أجرى حسام البدرى تغييره الثالث بنزول عماد متعب بدلا من مؤمن زكريا، واصل الأهلى ضغطه على لاعبى إنبى وسدد عبدالله السعيد كرة بإتجاه المرمى في الدقيقة 87 أخرجها الدفاع لضربة ركنية ينفذها عبدالله السعيد على رأس حسين السيد الخالى من الرقابة لكنها لعبها خارج المرمى بغرابة شديدة.
وفى الدقيقة 89 خرج على عيد لاعب إنبى مصابا ونزل بدلا منه ماريو مارتينيز، وإحتسب البنا حكم اللقاء 6 دقائق وقت بدل ضائع عن الشوط الثانى.

 

 

  • عبده احمد

عن admin1

شاهد أيضاً

201803191041254125

تحذير شديد اللهجة من بيدرو لمدافعى الإسماعيلى.. تعرف على السبب

حذر البرتغالى بيدرو بارنى، المدير الفنى للإسماعيلى، من خطورة ثنائى المصرى أحمد جمعة وإسلام عيسى ...