الرئيسية / حوادث وقضايا / «هروب أضطراري» بنكهه الواقع .. مأساة «دينا عبد الصمد» بائعة الورد

«هروب أضطراري» بنكهه الواقع .. مأساة «دينا عبد الصمد» بائعة الورد

“ليه تاخدي مني كُل حاجة بحبها .. تعبت منك أغلطي بقى وأرحميني”، هكذا تتلخص حياة الطفلة «دينا عبدالصمد».

صاحبة الـ 12 عاماً، الأطفال أحباب الله، لكنهم ليست أحباب المُجتمع، فخير دليل على هذا المصطلح، منطقة «المهندسين»، تحديداً شارع «محي الدين أبو العز»، التي تقيم به الطفلة «دينا عبد الصمد»، محل أقامتها ليست بمنزل، أو غرفة في ٱخر عقار، لتكن أقامتها على “الأرصفة” بالشارع المذكور.

سابقاً كانت «عبد الصمد» تقيم بمحافظة المنوفية، ثم ضاق بهم الحال نظراً للظروف الاقتصادية الحالية، فجاءت مع أسرتها إلى القاهرة، وأقاموا في غرفة صغيرة بمنطقة باب «اللوق».

كان يعمل والدها عامل “بناء” بأجرة يومية، وتمتعت الأسرة بنسبة كبيرة من الأستقرار، ليدفع القدر بأولى ضرباته لتلك الأسرة،
حيث توفي والد “الطفلة” أثناء عودته من عمله، نتيجة أصطدامه بسيارة أدت إلى وفاته فور وصولة أحد المستشفيات، لم تتحمل الأم وفاة الزوج، وتوفت عقب الحادثة بأيام قليلة.

ذهبت “دينا”، مع خالتها التي لم يسعفها القدر على الأنجاب، للعيش معها، على حد قولها.
لكن الحال لم يدم طويلاً، حيث اضطرت خالة الطفلة وزوجها السفر إلى دول الخليج للعمل بها، وتركوا الطفلة بملجئ أيتام بمحافظة المنوفية.

أكدت «عبد الصمد» على سوء المعاملة المستخدمة من جانب الملجئ لدى الأطفال، واستخدام بعض العنف.

“مكانش في قُدامي غير هروب أضطراري”

فمن ذلك النقطة قررت الطفلة الهروب، والعودة مرة أخرى إلى القاهرة،
ولكنها في تلك المرة تعود بمفردها، لتواجهه ظروف أنتصرت عليها من قبل.

حيث بدأت ببيع “مناديل” و “ورد”، لسد أحتياجتها الغذائية إن وجد،

أوضحت «عبدالصمد» بإنها تقضى ليلها في شوارع المحافظة، تحت الجسور والكباري، لعدم أمتلاكها مأوى خاص بها.

وقالت تعليقاً على تحولها من طفلة منزل إلى طفلة شارع بائعة “مناديل: “أنا راضية بقدر ربنا .. ودة رزقي وأكل عيشي”.

وأكدت “عبد الصمد”، على أنتقالها من مكان لٱخر، بسبب مطاردة الشرطة لتلك الفئة من الأطفال، ورغبتهم في القضاء عليهم، على حد قولها.

 

  • منه الله عمرو

عن admin1

شاهد أيضاً

28907707_1779648322332168_55321728_n

O?U�O?U�O�O? O�O�USU� U�O�O�U� O?U�O�O�O� U�O�U?U�O�O? “O�U�O?USO� O?O�USO?”

U?O?O?O? – U�O�O�O� O?O?O?O�U� O?O?U�U�O? U?O?O�O�O� O�U�U?U�O�O?O�O?O? U�O?O�O? O�U�O?O�O?O?O�O?O? O?U� O�U�O?U�O�O? O�O�USU� U�O�O�U� O?U�O�O�O� U�O�U?U�O�O? ...