الرئيسية / منوعات / «سندريلا» تحقق حلمها .. و«عمار» يُخطط ويُنفذ دون علمها

«سندريلا» تحقق حلمها .. و«عمار» يُخطط ويُنفذ دون علمها

كتبت – إنچي علاء

PicsArt_10-18-11.01.05

أنتشر، منذ أيام ليست بكثيرة فيديو لشاب قرر يُفاجئ صديقته «أسماء» بخطبته لها بطريقة لم تحدث قبل، فبعد أن شاع في مُجتمعنا الطريقة التقليدية لطلب الزواج قرر «عمار» قلب الموازين هذة المرة.

تواصلت «إيچيبت نيوز» مع «أسماء» لكشف ما وراء الحدث ومعرفة تفاصيل المُفاجأة التي خُطِطت لها.

«عمار إبراهيم» شاب صاحب الـ 21 عامًا إسكندراني، طالب في أحد الجامعات الخاصة بالمحافظة، كانت بداية تعارفه بـ «أسماء محمد»، صاحبة الـ 21 عامًا، والطالبة بنفس الجامعة، يوم مباراة «الزمالك – صاندونز» أي منذ حوالي عامًا، جلست «أسماء» في تلك اليوم بـ«كافيتريا» الجامعة، تنتظر شقيقها يصل طريق «الدولي» ليصلها إلى «برج العرب» تمهيدًا لمشاهدة المباراة، 

كانت أسماء في تلك اليوم ترتدي ما يعرف بإسكارف «الزمالك»، لتتفاجئ عند جلوسها؛ بقدوم شاب تجهله يطرح عليها عدة أسئلة أهمها:- 

“إنتي لابسة الإسكارف دة لية إنتي رايحة الماتش!”

ليكن ردها عليه ساخطة من السؤال: “أها رايحه فيه حاجة!”، ثم تفاجأت بإنه يرتدي نفس الملابس الرياضية التي ترتديها هى.

ذهبت «أسماء» عقب ذلك إلى المباراة مع شقيقها ولم تعرف شيئًا عن عمار بعد، لتمر الأيام وتراه «أسماء» مره أخرى، حيث قالت: “شفته بعدها في ملعب الكليه كانوا بيلعبوا كورة أنا مكنتش فاكرة شكله ولا فاكراه ونسيت الموقف لقيت حد بيلعب كورة بطريقة جميله ولابس تيشيرت رقم 4 ودة رقم عمر جابر”، 

وأضافت: “فضلت مركزة معاه من برة وواقفة أتفرج على الماتش لقيته طلع بيسلم عليا؛ فأفتكرته، دخلت الكافية لقيته جوة، جة قعد معايا ولحد كدة ولا أعرف أسمه ولا يعرف أسمي، لحد تالت مرة بقينا صُحاب”.

وعند سؤالنا لها:- قعدتوا قد إيه صحاب؟

قالت «أسماء»: “طول الفتره دي من بعد الماتش لحد ما أتخطبنا كُنا صحاب، هو جة قالي انه بيحبني قبل خطوبتنا بشهرين”، وأضافت: “عيشنا ظروف وحشه جدًا وأنا من بلد بعيدة عنه”،  حيث تقيم «أسماء» بمحافظة الغربية مركز «كفر الزيات»،

أكدت أسماء في تلك اللحظة تمسك «عمار» بها رغم كل ما مرت به من صعوبات ورفضه التام التخلي عنها، برغم إن ذلك كان من المُفترض أن يسبب له بعض المُشكلات التي كان مُهيأ نفسه لمواجهتها.

أتصل «عمار» بأسماء ليخبرها بسفره إلى مطروح يوم 14 أكتوبر لتصوير أحد المؤتمرات بكاميرته الخاصة، وهو نفس يوم ميلاد أسماء، ظنت أسماء تناسية لذلك اليوم وإنشغاله بعمله  فلم تلفت نظره.

قالت أسماء: “يوم 14 دة انا كان عندي خطوبة واحدة صحبتي، صحيت لقيت صحابي عندي من الصبح، ووالدتي عاملة أكل كتير، أنا أستغربت، وطلبت من صحابي يجوا معايا الخطوبة بدل ما أروح لوحدي”.

مرت ساعات وأتصلت «منار» شقيقه أسماء الأكبر بمنزلهم وطلبت من أسماء أن تأتي لها لتذهب معها إلى «الخطوبة»، الجدير بالذكر إن «منار» لم تخبر أصدقاء أسماء بتحضيرات «الخطوبة» فكان أصدقاء «أسماء» يجهلون تخطيط المُفاجأة أيضًا.

ذهبت أسماء إلى شقيقتها وتفاجأت بإنها تنتظرها بالشارع رغم أتفاقهم “صعود” أسماء إلى منزلها لتضبط معها بعض الأمور الخاصة بخطوبة صديقتها،

وعقب ذلك وضعت الشقيقة على أعين أسماء «طرحة» لتحجب عنها الرؤية، ثم أخذتها وصعدت بها إلى المنزل

قالت «أسماء» باكية: “كانت صدمة عمري لما شوفت عمار قدامي مكنتش مصدقة، لقيته واقف قدامي ووسط أهلي بدبلة دهب والبيت كله كان مليان،

واضافت: “أنا مش عارفة أشكره إزاي حاسة إني أتولدت من جديد، ربنا عوض صبري خير، انا كنت حاسة إني بحلم وقعدت أقول يارب لو دة حلم مصحاش منه، أهلي كلهم كانوا حوالينا بيضحكوا وفرحانين”.

تفاجأت «أسماء» بإن عمار كان يتردد على بيتها أثناء عدم تواجدها به، لمقابلة والدها، فحدد مع والدها إيضًا معاد «كتب العقد»، ليكن كُل شئ مُرتبًا قبل علم أسماء.

وعند أنتهاء المناسبة نشرت أحد أصدقاء «أسماء» على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، فيديو لـ «أسماء وعمار» وذكرت صديقتها مقتطفات عن المُفاجأة دون التفصيل؛ 

تلقت أسماء عقب ذلك بعض التعليقات من قبل مستخدمي “الفيس بوك” تتضمن سخطهم على الحدث لترد أسماء من خلال إيچييت نيوز قائلة: “عاوزه أقول للناس اللي جرحت فيا الكلمه الطيبه صدقه وإلا مكنش ربنا جعلها في ميزان حسناتنا، ربنا يرزقكم أضعاف فرحتي، ويصلح حالكم، وأنا بتمنى لكل البنات فرحة أكبر من فرحتي 100 مرة لإن فيه بنات ولاد حلال ويستاهلوا كل خير”، 

وأنهت أسماء حديثها برسالتها لخطيبها «عمار» قائلة: “الدنيا لسه بخير بوجودك فيها، أنت وشك حلو عليا في حياتي ورزق ربنا بعتهولي، أنا بإذن الله هحافظ عليك، شكرًا لإني من يوم ماعرفتك مشفتش منك غير كل خير، شكرًا على السعاده اللي أنا فيها، شكرًا علي أثبات حبك بطريقه تليق بيك وبيا شكرًا أنك دخلت حياتي”.

عن admin1

شاهد أيضاً

«تركي» يبهر العالم بإنجذاب المعادن إلى جسده

كتبت – ميار نجيب يثير الطفل التركي ”محمد كانلي“، اهتمام وإستغراب كل من يشاهده، لقدرته ...