404 Not Found


nginx
الانتقادات الدائمة والانسحاب.. 4 سلوكيات ابعد عنها لتتجنب الطلاق | ايجي نيوز
المرأة

الانتقادات الدائمة والانسحاب.. 4 سلوكيات ابعد عنها لتتجنب الطلاق

في أي زواج، هناك عدد من السلوكيات التي يمكن أن تعزز العلاقة بين الزوجين، وهناك أيضًا بعض السلوكيات التي لديها القدرة على تدمير علاقتك. ومع ذلك، فهناك أربعة سلوكيات فقط، عند تجنبها، تحسن بشكل كبير فرصك في تجنب الطلاق وفقًا لما ذكره موقع “YourTangoo” الأمريكي للعلاقات.

الاتهام:  
المماطلة فى قول الحقيقة من أول مرة بين الشريكين، تصعد الأمر إلى الشك، وإلقاء اللوم وتوجيه لاتهامات عديدة تعقد الأمور بين الطرفين، لذلك أهم السلوكيات هي الصدق في المشاعر والأقوال والأفعال، الصدق يصاحب الحقيقة دائما.

التصعيد: 
إذا حدثت مشكلة بين الطرفين لأحد الأسباب إما أن تتصعد وتتجه إلى الأعلى وتؤدي إلى الطلاق، وإما أن تتجه إلى الأسفل ويتخطاها الطرفان، فاستمرار الزواج من أحد أسبابه هو حل المشكلة إذا حدثت، المشكلة وحدها بعيدا عن تكبيرها أو ذكر المشكلات السابقة، واستمرار المزايدة فيها. 

الانتقادات الدائمة وعدم القبول :
هذا السلوك مثل باقي السلوكيات، يحول الزواج إلى معركة، فيها طرف مهزوم وآخر منتصر، وعندما لا تتقبل شريك حياتك وتنتقده طيلة الوقت وتتنمر عليه فإن هذا يضعفه، وربما يدمر احترامه لذاته. قد يجعلك هذا تشعر بالانتصار عليه في خلاف ما، ولكنه بلا شك سيجعلك تخسر العلاقة بالكامل. 

الانسحاب: 

المناقشة هي السبيل الوحيد لحل المشكلة، وليس الانسحاب من المسئوليات، ففي بعض العلاقات يكون الانسحاب بمثابة إعلان بعدم بذل أي مجهود لحل المشكلة، والتخلي المباشر عن استمرار الحياة الزوجية وتركها، أو الانسحاب الصامت بعدم التحدث والافصاح عن أسباب المشكلة ومناقشة الحلول، واستمرار مسؤوليات الحياة بصمت دون كلام أو مشاركة.

 

وقد يأخذ الانسحاب أشكالاً كثيرة، مثل “الصمت العقابي” أو حتى الخروج من المنزل أو الغرفة وإغلاق الباب بعنف. مشكلة الانسحاب ليس فقط أنه لا يؤدي إلى حل المشكلة، لكنه أيضًا يخلف شعورًا بالهجر والخوف عند الطرف الآخر، لذلك هو من أسوأ السلوكيات التي تؤدي إلى انتهاء العلاقة الزوجية. 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى