اقتصاد وبورصة

هل يكون 2024 عام انتعاش صناعة الغزل والنسيج بعد تطويرها بـ 33 مليار جنيه؟

يشهد ‏عام 2024 بدء التشغيل الفعلي لعدد من مصانع الغزل والنسيج التي دشنتها الحكومة خلال الفترة الماضية وما تزال تستكمل بقيتها ،وذلك بعد تأخير لأسباب عديدة‬ .

 

‏المشروع القومي لتطوير مصانع الغزل والنسيج، أحد أهم المشروعات التي توليها الدولة المصرية اهتماما كبيرا بدليل حجم الإنفاق الكبير الذي تم إنفاقه على هذه المشروعات والبالغ نحو 33 مليار جنيه وهذا الرقم بطبيعة الحال قابل للزيادة مع انتهاء المشروع.

 

 وهذا العام 2024 سيشهد تشغيل واحد من اكبر مصانع الغزل في العالم هو مصنع غزل 1 بشركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى والذي ينتج بنحو 30 طن من الغزول يوميا ، والذي يعد أكبر مصنع للغزل في العالم إذ يضم نحو 183 ألف مردن تحت سقف واحد، ويقع على مساحة أكثر من 62 ألف متر، وتبلغ طاقته الإنتاجية 30 طن غزل يوميا، كما تم تركيب الماكينات الحديثة استعدادا لبدء التشغيل خلال الفترة القليلة المقبلة

 

يضاف مصنع 1 إلى مصنع 4 الذي ينتج نحو 15 طن من الغزل يوميا وهو سيكون العامل الأساسي لصناعة النسيج وصناعة الملابس وما يترتب على ذلك من صناعة الصباغة، ومحاولة استعادة مكانة قطاع الغزل ‏والنسيج المصري مجددا بالإضافة إلى استعادة الأسواق الخارجية التي كانت تمتلكها مصر عبر السنوات الطويلة قبل دخول دول شرق آسيا ،سواء فيتنام او باكستان ،او أفغانستان وبنجلاديش والصين والهند وغيرها من الدول التي دخلت المنافسة القوية والاستحواذ على الحصة السوقية الأكبر من تلك الصناعة.

 

والمشروع يشمل  في جميع مراحله ومختلف مواقع العمل 65 مصنعًا ومبنى خدميًا، من المستهدف أن يصل الإنتاج السنوي إلى 188 ألف طن من الغزول، و198 مليون متر من النسيج، و15ألف طن من الوبريات، إلى جانب 50 مليون قطعة ملابس، 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى