سياسة

ذكرى الإسراء والمعراج.. علاقة الأقصى بنشوب الحرب بين إسرائيل وحماس.. برلمانى

رصد موقع “برلماني”، المتخصص فى الشأن التشريعى والنيابى، فى تقرير له تحت عنوان: ” فى ذكرى الإسراء والمعراج.. علاقة المسجد الأقصى بنشوب الحرب بين إسرائيل وحماس”، استعرض خلاله كيف منع القضاء الإسرائيلى “الغزاوية” من القدس منذ 24 عامًا، وتكاليف زيارة المسلمين للأقصى تصل (6,250 دولارًا)، وذلك فى الوقت الذى تمر علينا هذه الأيام ذكرى ليلة الإسراء والمعراج تلك المعجزة التى تظل خالدة فى أذهان المسلمين، وتكون الإسراء والمعراج فى يوم 27 رجب لعام 1445 هجرية، وعلينا أن نتذكر جميعا الدروس المستفادة من هذه القصة التى خص بها الله تعالى النبى محمد -صلى الله عليه وسلم -على سائر الرسل -عليهم السلام- ويبدأ موعد الإسراء والمعراج من مغرب يوم الأربعاء 26 رجب 1445هـ الموافق 7-2-2024 إلى فجر الخميس 27 رجب 1445هـ الموافق 8-2-2024.

 

وتأتى ذكرى ليلة الإسراء والمعراج بالتزامن مع شن قوات الاحتلال الإسرائيلى الحرب على غزة التى وصلت عدد شهداء العدوان الإسرائيلى على غزة إلى 27,585 والمصابين إلى 66,978، حيث يتساءل العالم وشعوبه وقاداته عن الأسباب التى أدت إلى العنف الدموى فى الجرائم المرتكبة على أرض غزة، والنزاع المسلح الشرس منذ أكتوبر 2023 الدائر بين قوات الإحتلال الإسرائيلى والمقاومة الفلسطينية حماس بقطاع غزة وراح ضحيتها الاف المدنيين خاصة الأطفال والنساء والشيوخ.

 

فى التقرير التالى، نلقى الضوء على علاقة الحرب على غزة بالمسجد الأقصى أولى القبلتين وثالث الحرمين، ما يؤكد أن النزاع المسلح لم يقم بين عشية وضحاها بل كان بسبب ماض ٍ طويل من الممارسات الإسرائيلية الخارقة للقانون الدولى وللحقوق الإنسانية لسكان غزة، وفك طلاسم الأسباب على مدار عدة عقود زمنية أدت إلى النزاع المسلح الاَن وما خلفه من جرائم الإبادة الجماعية بجرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية، والكشف عن مدى المعاناة التى عاشها الفلسطينيون خلالها على أيدى قوات الإحتلال من أفعال غير إنسانية أدت إلى ما نحن فيه، وتبين للعالم غياب العدالة الإنسانية حتى من القضاء الإسرائيلى ذاته الذى احتكم الفلسطينيون إليه من تصرفات الإحتلال البغيض.

 

 

وإليكم التفاصيل كاملة:

 

فى ذكرى الإسراء والمعراج.. علاقة المسجد الأقصى بنشوب الحرب بين إسرائيل وحماس.. القضاء الإسرائيلى منع “الغزاوية” من القدس منذ 24 عاماً.. وتكاليف زيارة المسلمين للأقصى تصل (6,250 دولارًا)  

 

                                     برلمانى 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى