اقتصاد وبورصة

ماذا تعرف عن المراجعة العالمية للمعونة من أجل التجارة الدولية؟

سيتم إجراء المراجعة العالمية القادمة للمعونة من أجل التجارة Aid-for-Trade في الفترة من 26 إلى 28 يونيو في منظمة التجارة العالمية تحت شعار “تعميم التجارة”، وقد تم الإعلان عنها في 1 فبراير في اجتماع للجنة التجارة والتنمية.  

 

وبحسب الموقع الرسمي لمنظمة التجارة العالمية ، تعد المراجعة العالمية التي تُجرى كل سنتين بمثابة منصة عالمية لتسليط الضوء على المجالات التي تحتاج فيها الاقتصادات النامية وأقل البلدان نمواً إلى الدعم للتغلب على القيود المفروضة على جانب العرض والتي تحد من مشاركتها في التجارة العالمية. فهو يساعد على حشد الدعم لمعالجة هذه القضايا حتى تتمكن هذه البلدان من جني أقصى الفوائد الاقتصادية من التجارة.  

 

وقالت زامبيا إن وضع معايير لدعم النمو الصناعي والتجاري وزيادة مشاركة الشركات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر في الاقتصاد يحتل مكانة عالية في جدول أعمالها. وسوف تلعب التجارة دوراً أساسياً في دعم خروج زامبيا مستقبلاً من فئة أقل البلدان نمواً، فضلاً عن جهودها الرامية إلى التخفيف من آثار تغير المناخ.

 

وشاركت المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (ECOWAS) نظرة عامة على “استراتيجية التجارة الإلكترونية وخطة التنفيذ 2023-2027” التي تم إطلاقها في يوليو 2023، والتي بموجبها سيتم اعتماد التدابير المتعلقة بالتجارة الإلكترونية على المستوى الإقليمي لخلق فرص العمل. والمساعدة في تنويع الاقتصادات.

 

وكما هو موضح في الورقة البيضاء للتنمية الدولية الصادرة في نوفمبر 2023، أكدت المملكة المتحدة على أهمية معالجة تغير المناخ وفقدان التنوع البيولوجي والقضاء على الفقر المدقع في الاقتصادات النامية من أجل تسريع التقدم في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. وشددت المملكة المتحدة على الكيفية التي يمكن بها للتجارة في السلع والخدمات أن تكون بمثابة محرك للتحول الاقتصادي في هذه البلدان.

 

وقامت 3 مؤسسات مالية دولية بتزويد اللجنة بمعلومات عن المشاريع الحالية حيث قال بنك التنمية الأفريقي إنه تم تعبئة ملياري دولار أمريكي لمدة ثلاث سنوات في إطار برنامج السندات المستدامة، الذي يقوم البنك من خلاله بتمويل مشاريع لدعم تغير المناخ والنمو الشامل في أفريقيا.

كما تم استثمار ما مجموعه 1.5 مليار دولار أمريكي في المرفق الأفريقي لإنتاج الغذاء في حالات الطوارئ لبناء قدرة النظم الغذائية في أفريقيا على الصمود من خلال تعزيز إنتاج الحبوب والحبوب الزيتية.

وأشار بنك التنمية الآسيوي إلى أنه دعم 47.5 مليار شركة متناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة – منها 46.1 مليون مملوكة أو تقودها نساء – في تعزيز مشاركتها في سلاسل التوريد العالمية والتجارة الدولية. وقد ركزت المشاريع على بناء قدرات البنية التحتية، والحصول على التمويل، والاتصال الرقمي، وإصلاح السياسات.

وسلط البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير الضوء على المشاريع الحالية المتعلقة بالاتصال الرقمي والأمن الغذائي وتسهيل التجارة وزيادة مشاركة الشركات الصغيرة والمتوسطة في التجارة العالمية. قام البنك بتوزيع 13 مليار يورو في الاقتصادات التي يعمل فيها في عام 2023 و2 مليار يورو في أوكرانيا منذ اندلاع الحرب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى