سياسة

الجيل: أمريكا مسئولة عن مجازر تستهدف 1.5 مليون فلسطينى نزحوا من غزة لرفح

أدان حزب الجيل الديمقراطى برئاسة ناجى الشهابى رئيس الحزب الجيل الهجوم العسكرى لجيش الاحتلال الصهيونى على مدينة رفح وارتكابه المجازر البشعة ضد الشعب الفلسطينى من المدنيين العزل من أطفال ونساء وشيوخ، وهم الذين هجروا قسريا من قطاع غزة تحت الغارات الوحشية لطائرات العدو الصهيونى والذى راح ضحيته مائة ألف فلسطينى ما بين شهيد وجريح فى أبشع إبادة جماعية لشعب تحت الاحتلال.

 

وأكد الجيل مسئولية الولايات المتحدة الأمريكية عن كل المجازر الوحشية التى تنتظر مليون ونصف مليون فلسطينى نزحوا من مدينة غزة إلى مدينة رفح الفلسطينية مشددا على أنها شريكة لحكومة النتن ياهو فى كل الجرائم النازية لجيش الاحتلال الإسرائيلى.

 

وتابع الجيل أن الهجوم الوحشى الاسرائيلى يأتى ولم يجف مداد قرارات محكمة العدل الدولية بعد لتضرب “حكومة نتنياهو بعرض الحائط قرارات محكمة العدل الدولية التى صدرت قبل أسبوعين، وأقرت تدابير عاجلة تتضمن وقف أى خطوات يمكن اعتبارها أعمال إبادة جماعية.

 

مشيرا إلى مسئولية الإدارة الأمريكية والرئيس بايدن شخصيا عن هذه المجازر التى سيتعرض لها الشعب الفلسطينى، منوها إلى الدعم الأمريكى المطلق للمتطرف الارهابى النتن ياهو وجيشه النازى والذى أعطى الضوء الأخضر لاستمرار العدوان الوحشى الصهيونى على المدنيين باستخدام الإدارة الأمريكية حق الفيتو فى كل مشروعات القرارات التى قدمت فى مجلس الأمن الدولى لوقف إطلاق النار 

 

وأكد ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل وقوف حزبه “الجيل” مع الدولة المصرية وقيادتها السياسية فى كل مواقفها المبدئية الثابتة الرافضة للعدوان الوحشى الاسرائيلى وللمخطط الصهيونى الذى يستهدف تصفية القضية الفلسطينية بتهجير اهلنا فى غزة قسريا إلى مدينة رفح الفلسطينية خط أحمر واعتباره نقضا لاتفاقية السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل بضمانة الولايات المتحدة الأمريكية ويمثل تهديدا للأمن القومى المصرى.

 

 وأكد الشهابى دعمه لكل الخيارات التى تقررها القيادة السياسية دعما لقضيتنا المركزية وحفاظا على حدودنا واراضينا وأمننا القومى، مشيرا إلى مطالبة حزب الجيل إلى تجميد اتفاقية السلام وسحب السفير المصرى من إسرائيل واعتبار السفير الإسرائيلى فى القاهرة شخص غير مرغوب فيه.

 

أشار الشهابى أن مصر الشعبية بكل أحزابها ونقاباتها المهنية والعمالية ومنظمات المجتمع المدنى تقف خلف مصر الرسمية وقواتنا المسلحة وهى تمنع تصفية القضية الفلسطينية وتحمى أمننا القومى.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى